سامر ابو عرب - وكالات

خلافًا للبيانات الصينية.. دراسة جديدة تكشف مفاجأة حول موعد انتشار "كورونا"

0_Thailand-Protection-Against-Coronavirus-in-Bangkok
 
 


كشفت دراسة جديدة لكلية الطب بجامعة هارفارد الأمريكية، أن صور الأقمار الصناعية لمواقف السيارات في المستشفيات في مدينة ووهان الصينية، وكذلك اتجاهات البحث على الإنترنت، تظهر أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، انتشر في الصين في وقت مبكر من أغسطس 2019.

وهذه أحدث دراسة تتعارض مع الرواية الصينية الرسمية التي تؤكد تفشي الوباء في ديسمبر الماضي.

ورصدت الدراسة، ارتفاعًا كبيرًا في أعداد السيارات في مواقف السيارات الخاصة بـ 5 مستشفيات في أواخر صيف وخريف العام الماضي 2019، مقارنة بالعام السابق، بالإضافة إلى زيادة سريعة في عمليات البحث عن الكلمات الرئيسية المرتبطة بـ"مرض معد" في محرك البحث الصيني Baidu.

وبحسب الباحثون فإن هذه الزيادة الضخمة، وفقًا للدراسة، بدأت في أغسطس 2019، وبلغت ذروتها في ديسمبر، وهو الوقت الذي اعترفت فيه الصين بتفشي الوباء.

وباستخدام صور الأقمار الصناعية، أحصى الباحثون في أكتوبر 2018، 171 سيارة في مواقف السيارات في أحد أكبر مستشفيات ووهان، وبعد عام واحد، تم إحصاء 285 سيارة، بزيادة 67%، وبنسبة 90% في حركة المرور خلال نفس الفترة الزمنية في مستشفيات ووهان الأخرى.

وتزامنت الزيادة في أعداد السيارات في مدينة ووهان الصينية مركز تفشي وباء فيروس كورونا، مع مستويات مرتفعة من استعلامات البحث على المحرك الصيني "بايدو"، عن عبارة "الإسهال" و"السعال".

وقال جون براونشتاين، قائد الفريق البحثي في الدراسة لشبكة (CNN)، إنه "يمكن أن تكون فكرة استخدام مواقف السيارات في المستشفيات أو الأعمال التجارية مؤشرًا نسبيًا لحدوث شيء ما بين السكان"، "لقد استخدمنا هذه التقنية في السنوات الماضية، حيث أظهرنا أن المستشفيات في أمريكا اللاتينية أصبحت مشغولة للغاية خلال موسم الأنفلونزا. يمكنك توقع موسم الأنفلونزا بمجرد النظر إلى مواقف السيارات".

وأضاف: "الآن لا يمكننا أن نثبت بوضوح دلالة بعض هذه الإشارات، لكنه يضيف نوعًا ما إلى مجموعة متزايدة من الأدلة على أن شيئًا ما كان يحدث قبل الاعتراف به رسميًا".


وباستخدام البيانات، لاحظ فريق الدراسة "زيادة كبيرة في حركة المستشفيات خارج خمسة مستشفيات رئيسية في ووهان بداية من أواخر الصيف وبداية خريف 2019".


كانت بداية الفيروس محاطة بالغموض، لكن الدراسة توفر بيانات جديدة مهمة حول فهم كيفية انتشاره.

قال الدكتور براونشتاين: "حدث شيء ما في أكتوبر. من الواضح أنه كان هناك مستوى من الاضطراب الاجتماعي يحدث قبل فترة وجيزة مما تم تحديده سابقًا على أنه بداية جائحة فيروس كورونا الجديد".


وقبل بضعة أسابيع، نشرت صحيفة "ديلي ستار" تقريرًا عن دراسة قام بها علماء من جامعة كامبريدج، ألقت بظلال من الشك على المعتقدات السابقة حول مكان ومكان انتشار (كوفيد – 19) لأول مرة.

في حين كان يعتقد في السابق أن الفيروس نشأ في سوق ووهان للمأكولات البحرية في نهاية العام الماضي، تشير الأبحاث إلى أنه ربما يكون مصدر المرض الجنوب، وبدأ في الانتشار بين البشر في وقت مبكر من سبتمبر 2019.

وقال بيتر فورستر عالم الوراثة بجامعة كامبريدج "ربما يكون الفيروس قد تحور إلى شكله النهائي" الفعال للإنسان "قبل شهور، لكنه ظل داخل خفاش أو حيوان آخر أو حتى إنسان لعدة شهور دون أن يصيب أفرادًا آخرين".

واعترفت السلطات الصينية بانتشار وباء فيروس كورونا في ديسمبر كانون 2019، ومنذ ذلك الحين، أصيب أكثر من 7 ملايين شخص بالفيروس القاتل في جميع أنحاء العالم، وفقًا لجامعة جونز هوبكنز، مع أكثر من 404 آلاف حالة وفاة، من بينها أكثر من 110 آلاف حالة وفاة في الولايات المتحدة وحدها.

أخر تعديل: 2020-06-09 | 10:04 ص