عمار علي

بسبب التطبيع مع الإمارات

توقيف رسام كاريكاتير أردني بسبب رسم مسيء لـ "محمد بن زايد"

imgid472494
 
 

دشن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، وسم (هاشتاج) للإفراج عن رسام الكاريكاتير المعروف عماد حجاج، الذي أوقفته السلطات الأردنية، مساء الأربعاء، إثر رسم اعتبر "مسيء لاتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي".

وقالت صحف ومواقع أردنية، إن "مدعي عام العاصمة عمان أوقف حجاج الذي يعمل بصحيفة وموقع "العربي الجديد" القطري على ذمة التحقيق لرسم كاريكاتير اعتبر مسيئًا"، دون مزيد من التفاصيل.

وأكد موقع "عمان نت"، أن "التوقيف تم على خلفية رسم كاريكاتير انتقد الإمارات".


وتم تداول رسم كاريكاتيري يجسد محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي وهو يمسك بحمامة سلام تحمل علم إسرائيل تبصق في وجهه عبارة "إف 35"، في إشارة إلى الطائرة الأمريكية التي تعترض إسرائيل على بيعها للدولة الخليجية.

وعبر صحفيون أردنيون عن احتجاجهم على قرار التوقيف، ودعوا إلى التجمع في مبنى "قصر العدل" مساء الخميس تضامنًا مع رسام الكاريكاتير المعتقل.

وقال نضال منصور، مدير مركز حماية الصحفيين (مستقل)، في تصريح إلى وكالة "الأناضول": "نحن الآن متواجدين أمام مكتب المدعي العام في قصر العدل بالعاصمة عمان؛ حيث سيعرض الزميل حجاج عليه".

وتابع: "المدعي العام هو صاحب الكلمة الآن في إخلاء سبيله أو توقيفه.. الاحتجاز والتوقيف عقوبة مسبقة".

وحول سبب التوقيف، أضاف منصور "لم نعرف السبب حتى الآن، وتوصيف التهمة التي ستنسب إليه".

ولم يصدر تعليق من السلطات الأردنية حول توقيف الرسام حجاج.

وفي 13 أغسطس الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما، واصفا إياه بـ "التاريخي".

وتعد الإمارات أول دولة خليجية تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل، وثالث دولة عربية بعد مصر والأردن. 

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبو ظبي، تتويجًا لسلسلة طويلة من التعاون، والتنسيق، والتواصل، وتبادل الزيارات بين البلدين.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية، "خيانة" من الإمارات وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.
أخر تعديل: 2020-08-27 | 01:36 م