محمد إسماعيل

ردًا على التطبيع مع إسرائيل..

فائزون بالجائزة العالمية للرواية العربية يطلبون وقف التمويل الإماراتي

20191217125506556
 
 

ردًا على اتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل، أطلق عدد من الكتاب الفائزين بالجائزة العالمية للرواية العربية (آي باف) ورؤساء وأعضاء لجان تحكيم وأعضاء مجلس أمناء سابقين نداء لإيقاف التمويل الإماراتي للجائزة. 


ومن بين الموقعين على النداء الفلسطينيون إبراهيم نصر الله الفائز بالجائزة عام 2018، وربعي المدهون الفائز بالجائزة عام 2016، ومريد البرغوثي رئيس لجنة التحكيم لعام 2015، وكذلك محمد بنيس من المغرب، وإلياس خوري من لبنان، وفواز حداد من سوريا وهدى النعيمي من قطر.

وقال الموقعون الذي بلغ عددهم نحو عشرين كاتبا وناقدا معظمهم فلسطينيون في ندائهم: "ندعو مجلس الأمناء الحالي إلى تحمل مسؤوليته الثقافية التاريخية في حماية الجائزة عبر إنهاء التمويل الإماراتي، وذلك حفاظا على مصداقية الجائزة واستقلاليتها".

وأضافوا: "إذا لم يُتخذ في هذا الظرف الدقيق قرار شجاع يكرس استقلالية الجائزة، فعلى مجلس الأمناء أن يستعد من الآن لأسوأ السيناريوهات التي قد تعصف بالجائزة ووضعها الاعتباري، وتبدد رصيدها التاريخي وتنال من مكانتها في الوجدان الثقافي العربي".

ولدت فكرة الجائزة التي انطلقت في أبوظبي عام 2007 خلال لقاء جمع ناشرين من الشرق والغرب. وتأسست على غرار البوكر البريطانية، حيث تم التواصل مع مؤسسة بوكر التي رحبت بتقديم المشورة حول طريقة التنظيم وتشكيل مجلس الأمناء فيما جاء الدعم المالي من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

وقال الصحفي والناقد اللبناني بيار أبي صعب أحد الموقعين على نداء وقف التمويل الإماراتي للجائزة وعضو لجنة تحكيم الدورة السابقة لوكالة "رويترز": "الموقعون على النداء جاءوا من اتجاهات ومواقع متباينة وربما مختلفة تماما، لكن هذا موقف أخلاقي وموقف مهني".

وأضاف "الجائزة اليوم أمام حرج، لأن ممولها هو دولة الإمارات، ورغم إنه كان ممولا داعما دون شروط أو فرض قيود لكن اليوم صار فيه حرج كبير وصارت الجائزة أمام تحد كبير لأنها أصبحت تمول من دولة عربية موقعة على بياض مع العدو وفجأة سامحت القاتل وأقامت معه تحالفا، وهذا بالنسبة لأكثرية المثقفين والمبدعين وأكثرية الشعب العربي، بعيدا عن الأنظمة، بتعتبر خيانة، بتعتبر استسلام".

وتابع قائلاً: "نقاشنا ليس سياسيا مع الإمارات، نقاشنا هنا عن الجائزة وإنقاذها وتحييدها، حماية هذا الصرح الأدبي الذي حفر لنفسه مكانة بكل العالم العربي، حتى لا يقع بالرمال المتحركة لهذا الموضوع الذي يقسم العرب".

ولم ترد إدارة الجائزة على طلب للتعليق.

وكان اتحاد كتاب وأدباء الإمارات أصدر بيانا يوم الأربعاء استنكر فيه "لغة التشكيك في معاهدة السلام التي وقعتها دولة الإمارات مع إسرائيل".

وقال الاتحاد في بيانه إن "ما صدر من أصوات نشاز ومعارضة لمعاهدة السلام ما هي إلا أصوات لا تمثل الواقع".

أخر تعديل: 2020-08-28 | 03:36 م