وائل الشرقاوي

بعد أن استيقظ ضميره.. يعترف بارتكاب جريمة قتل عمرها 25عامًا

alabama-murder-01
 
 

استدعى رجل مريض في ولاية ألاباما الأمريكية، رجال الشرطة للاعتراف بجريمة قتل ارتكبها قبل 25عامًا.

قال جوني دوايت وايت (53عامًا)، لمحققي شرطة مدينة ديكاتور الأربعاء إنه كان مسؤولاً عن قتل كريستوفر ألفين دايلي عام 1995، الذي توفي متأثرًا بعيار ناري في رأسه.

وقالت الشرطة في بيان: "على الرغم من التحقيقات المكثفة، لم يتم التعرف على المشتبه به في القضية. في السنوات التي تلت ذلك، تمت إعادة النظر في القضية عدة مرات لمعرفة العملاء المحتملين".

لكن لم يتحقق أي شيء على الإطلاق إلى أن قرر ويتد على ما يبدو تبرئة ضميره من قتل دايلي البالغة من العمر 26 عامًا وقت قتلها. 

والتقى لاحقًا مع المحققين وقدم معلومات مطابقة للأدلة في القضية. وقالت الشرطة إنه تم إخطار أقارب دايلي بالاعتقال.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، أن وايت قدم الاعتراف المذهل بعد نقله مرتين أثناء اتصاله بالهاتف.

ونقل المحقق شون مقدمام عنه قوله: "أريد أن أعترف بجريمة قتل قمت بها منذ سنوات"، لكنه "لم يكن يعرف التاريخ أو السنة. كنا نكافح لمحاولة معرفة ما كان يتحدث عنه".

واستخدم المحققون، مخططًا لكل عملية قتل في مدينة ديكاتور يعود تاريخها إلى الثمانينيات، وربطت في النهاية بين وايت ودايلي بقتل الأخيرة في 26 أبريل 1995، حسبما ذكرت الصحيفة.

وذهب وايت مع المحققين وأعاد تمثيل جريمة القتل، حيث تم العثور على جثة دايلي في منطقة غابات في ديكاتور.

قال مقدمام: "لم أواجه موقفًا حيث ألتقط الهاتف وأتلقى مكالمة من هذا القبيل. لا شيء حيث يتصل بي المشتبه به فجأة ويريد الاعتراف".

وأضاف إن وايت، من ترينيتي، كان "نادمًا". وتابع دون الخوض في التفاصيل: "لقد كان محرجًا من أشياء معينة. أراد أن يرفعها عن صدره".

قالت السلطات إن وايت ودايلي لا يعرفان بعضهما البعض ورفضا مناقشة الدافع، لكن مقدمام قال إن وايت "مريض بمرض عضال"، حسبما ذكرت الصحيفة.

ورفض محامي ويتد، جريف بيلسر، التعليق، وقال لصحيفة "نيويورك بوست"، إنه يريد مقابلة موكله قبل مناقشة اعترافه بجريمة القتل عام 1995.

وتظهر سجلات المحكمة أن وايت، المتهم بالقتل، ظل محتجزًا يوم الجمعة بكفالة قدرها 15 ألف دولار. 

أخر تعديل: 2020-11-21 | 02:42 م