حسن السراج

بالفيديو..

هزّت رام الله.. خرجت مع خطيبها فوجدوها جثة هامدة

روزان
 
 

استيقظ أهالي مدينة رام الله أمس الثلاثاء على جريمة مروعة كان ضحيتها الفتاة روزان ناصر، والتي وجدت مخنوقة داخل سيارة في مدينة صناعية برام الله.
وذكرت شبكة وطن المحلية عن والد الفتاة  ناصر مقبل تفاصيل الواقعة قائلا : روزان اعتادت دائما الاتصال بي وإعلامي بأنها ستخرج مع خطيبها، بأي وقت كان، ولكن في يوم الحادثة لم تتصل ولم تخبرني.
وأضاف والد روزان خرجت أول أمس الاثنين من المنزل عند الساعة الـ 10 صباحا، فقمت بالاتصال بها على الساعة 12 ظهرا وكان هاتفها مغلقا، ولا أحد يعلم عنها شيئا، وعلى الساعة الـ 9 ونصف مساءً قمت بالاتصال بها مجدداً، ولكن هاتفها كان مغلقاً أيضا، ما أثار لديّ الشكوك.
وتابع قائلا : في  الساعة الـ 12 مساء اتصلنا بخطيبها الذي قال لنا إنهم قادمون بالطريق إلى المنزل.
وبعد مرور نصف ساعة، لم تصل روزان إلى المنزل، ، حيث فقمنا بإعادة الاتصال بخطيبها، وكان هاتفه يرن دون جدوى، إلى أن أغلق الهاتف بعد أربع مكالمات.
واستطرد في حديثه : ذهبنا الى منزل خطيبها وسألنا عنه، ولكن أهله أكدوا لنا أنهم لا يعلمون بمكانه، وبقينا حتى الصباح لا نعلم عنهما شيئا وهواتفهم مغلقة، وذهبت صباح الثلاثاء إلى عملي كالمعتاد، وخلال وجودي بالعمل، جاءت المباحث وتم أخذي إلى قسم الشرطة حوالي ثلاث ساعات ولم يخبرني أحد بمقتل ابنتي.
وأكد والد الفتاة المغدورة أنه يثق بالقانون بأخذ حق ابنته وأن يتم القبض على القاتل ومعاقبته.
بينما تقول والدة روزان: الفتاة وخطيبها كانت علاقتهم طيبة جداً، ولم يكن هناك أي مشاكل على الإطلاق، منوهة أن روزان في يوم الحادثة أخذت معها "ذهب التلبيسة الخطبة" ولم تخبر والدها عند خروجها، وهذا الأمر غير معتادين عليه في العائلة.
من جانبه أكد الناطق باسم الشرطة لؤي ارزيقات أن جهاز الأمن الوقائي ألقى القبض على خطيب روزان المشتبه به بقتلها، والذي كان متخفيا في منطقة القدس المحتلة.
كما أكدت الشرطة أنه بعد سماع أقوال خطيب المغدورة، أفاد أنه قام بخنقها وتركها داخل المركبة ولاذ بالفرار.

أخر تعديل: 2020-07-29 | 05:35 م