علاء الوكيل

دعاة إسلاميون: «كورونا» عقاب من الله للصين بسبب مسلمي الإيغور

أحمد_عيسى_المعصراوي
 

اعتبر عدد من الدعاة الإسلاميين، أن انتشار الفيروس القاتل "كورونا" في الصين، والذي أودى بحياة العشرات حتى الآن وإصابة الآلاف، فضلًا عن عزل الملايين، عقاب من الله بسبب المذابح التي ترتكبها الصين ضد مسلمي الإيغور في إقليم تركستان الشرقية (تشنجيانغ)، في حين رفض البعض الآخر هذا الطرح ، معتبرين أن الفيروس انتقل إلى الإقليم الصيني المذكور، كما أصاب دولا أخرى.
وفي هذا الصدد قال الداعية المصري أحمد عيسى المعصراوي، رئيس لجنة مراجعة المصحف الشريف في الأزهر، عبر تغريدة على موقع "تويتر" :« بعد أن عزلت الصين أكثر من 5 ملايين مسلم من الإيغور، اليوم العالم كله يعزل الصين بسبب انتشار وباء كورونا القاتل بين الصينيين وخوفا من انتشار العدوى. (وما ربك بظلام للعبيد)».
وفي فيديو بثه على حسابه بالفيسبوك، قال الداعية التونسي المقيم في فرنسا، بشير بن حسن :« فيروس كورونا إنذار للبشر، فهؤلاء الصينيون يرتكبون أنواعا فظيعة من المجازر بحق هذه الفئة المستضعفة من المسلمين، حيث يحاصرون مليون شخص من فئة الإيغور وينتهكون أعراضهم، ويمارسون ضدهم إبادة جماعية في وضح النهار، في وقت عجزت فيه أمة المسلمين عن نصرتهم».
فيما انتقد رجل الأعمال المصري أشرف سعد، محاولة بعض رجال الدين الربط بين انتشار فيروس كورونا واضطهاد المسلمين في الصين، مبرزا أن “الله تعالى هو الوحيد القادر على الجزم إذا كان المرض “غضبا” منه أم لا، فالبشر لا يمكنهم البت في هذا الأمر، لأنهم لا يستطيعون الإطلاع على الغيب”.
وتابع "فيروس كورونا ظهر في ماليزيا وهي دولة إسلامية، كما أن هناك الكثير من الأمراض التي تنتشر في البلدان الإسلامية، وهذا لا يعني أنها غضب من الله".

أخر تعديل: 2020-01-30 | 11:58 ص