سامر ابو عرب

"عبدالله رشدي" يتصدر تريندات "تويتر".. هذا ما قاله عن التحرش وأثار الجدل

106903740_964997380681155_598706103621292254_n
 
 

تصدر الداعية الإسلامي، عبدالله رشدي، التريندات على موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، إثر تصريحاته التي اعتبر فيها أن ملابس المرأة هي أحد أسباب التحرش. 

‏ودشن نشطاء على "تويتر" وسم (هاشتاج) "#عبدالله_رشدي_متحرش"، تنديدًا بتصريحاته التي جاءت في سياق تعليقه على اتهام الشاب أحمد بسام زكي بالاغتصاب والتحرش والابتزاز لعشرات الفتيات.

وكان رشدي قال في منشور أثار الجدل بين رواد وسائل التواصل الاجتماعي أن "التحرش جريمة..لا تقبل التبرير..ليس لها أعذار..لو كانت المرأة بدون ملابس أصلاً..نرجو الله لنا ولها الهدايةَ..لكن لا يجوز التحرش بها ولا النظر إليها، مع القطع بأنها على معصيةٍ..وهذا من مُسَلَّمات الشرع الشريف".

لكنه أكد أن "هناك أسباب للجريمة عديدة..من ضمنها الملابس الصارخة التي تعتمد على الإغراء..هذا سبب فقط من ضمن مجموعة أسباب، وليس هو السبب الوحيد", وفق قوله.

وأضاف: "هذا السبب لابد من معالجته كغيره من الأسباب التي تؤدي للتحرش..لكن هذه الأسباب لا تُبيح ولا تُبرِّرْ للمتحرِّش فعلَه المرفوض بحالٍ من الأحوال".

وتابع: "هناك فرق بين محاولة علاج الأسباب التي قد تساهم في حدوث الجريمة..وبين اعتبار هذه الأسبابِ شيئاً مبرراً للجريمة فهذا مرفوض".

واستدرك قائلاً: "نلتزم بغض البصر كما أمر الله وبالحجاب والاحتشام كما أمر الله، ونؤكد أنَّ تبرير التحرش عبث، وكذلك محاولة التغاضي عن معالجة أسبابه -ومن ضمنها الملابس الفاضحة- هي أيضاً عبث".

وقال رشدي: "كتبت هذه الكلمات من أجل توضيح أكثر لما كتبتُه العامَ الماضي ولأجل من يتصيدون في الماء العَكِر ليوهموا الناس بأن علماء الدين يبررون التحرش أو يرون أن البنت غير المحتشمة تستحق التحرش..فأحببتُ إيصادَ الباب دونَهم".

وعقب تعرضه لهجوم واسع على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل نشطاء اعتبروا أن تصريحاته تحمل تبريرًا للتحرش الجنسي، كتب الداعية الشاب يسخر فيه من ردود الفعل التي تتضمن الهجوم عليه.

وكتب: "عاقل ينصح صديقه: لو سمحت اقفل عربيتك قبل ما تطلع بيتك لأن لو سيبتها مفتوحة دا ممكن يكون سبب لأنها تتسرق. ‏صديقه العبقري يرد: إيه دا؟ إنت بتبرر السرقة؟ ‏الظاهر أن العقول محتاجة إعادة تنشيط!".

أخر تعديل: 2020-07-05 | 12:05 م