ياسين الصفطي

وجها لوجه.. تفاصيل مثيرة عن زيارة القرضاوي للقذافي

القرضاوي
 
كشف الداعية الإسلامي عصام تليمة عن تفاصيل مثيرة في لقاء جمع الدكتور يوسف القرضاوي الرئيس السابق لاتحاد علماء المسلمين، مع الرئيس الليبي السابق معمر القذافي.
وكتب تليمة في منشور له مطول على حسابه في فيسبوك أن القرضاوي قام بزيارة ليبيا أكثر من مرة، وفي كل مرة كان ينتقد سياسيات وأفكار القذافي.
وأضاف أنه انتقد أفكار القذافي، وتوجهاته، وجها لوجه مع القذافي، أو في المحاضرات العامة التي نظمت له.
وتابع قائلا: عند لقاء القرضاوي بالقذافي ناقشه في أفكاره التي يخالف فيها جمهور المسلمين، والثوابت، في موقفه من السنة النبوية، والقرآن الكريم.
وأشار تليمة إلى أن القذافي أجابه بإجابات مضحكة، لا تدل على أي فكرة وراء ما يفعل، سوى هوس حكم العسكر بمخالفة المألوف.
واستطرد في حديثه : أن القرضاوي لم يتركه يتكلم، دون أن يعقب على كل أفكاره، وتعقيبات كلها مخالفة ونقد، لدرجة المواجهة، والتي غالبا لا يقبل بها الحكام العسكر.
كما طالبنا القرضاوي أن يخفف كلامه مع القذافي، فالرجل متسرع في قراراته، وربما يتخذ قرارات بقتلنا، حيث أجابنا القرضاوي : وفيها إيه لما أختم حياتي بالشهادة، حيث  قلت له: يا مولانا، مفيهاش حاجة لما تختم حياتك بالشهادة، لكن ما ذنبنا أن نختم معك، لقد جئنا معك مرافقين في الرحلة، ولسنا مرافقين لك في الشهادة، ثم ما ذنبنا نحن شباب أن نبدأ حياتنا بالشهادة، من حقك أن تختم حياتك بالشهادة، لكن لماذا نبدأ نحن بما تختم به أنت.
وأوضح أن قصدي من الكلام كان هوالمزاح معه كما تعود مني، فابتسم الشيخ وقال: يا أبنائي هذه فرصة ليسمع هذا الرجل مثل هذا الكلام الذي لا أدري متى يمكن أن يسمعه مني أو من غيري، وأما عن الأعمار فهي بيد الله وحده، لا يملك القذافي ولا غيره أن يمد فيها.

أخر تعديل: 2020-01-13 | 04:23 م