ياسين الصفطي

وصف قبيح وهجوم مفاجيء من صهر الألباني على جماعة التبليغ والدعوة

صهر الألباني
 
 
وصف الداعية السعودي ماهر بن ظافر القحطاني – صهر الشيخ ناصر الدين الألباني-  جماعة التبليغ والدعوة بأنها جماعة صوفية قبورية.
وأضاف على حسابه في تويتر : " قال العلامة المحدث ناصرالدين الألباني : جماعة التبليغ صوفية عصرية لأن الصوفية لا يرجعون للإسناد ويذمّون السلفيين من أهل الحديث يقولون تأخذون دينكم ميت عن ميت ونحن ناخذ ديننا عن الحي الذي لا يموت حدثني قلبي عن ربي وبهذا ضلوا وأحدثوا وابتدعوا  كذلك التبليغيون  يحدثون بالمساجد بلا طلب للعلم"، بحسب قوله.
وتساءل صهر الألباني :" هل كان أبو بكر صوفيا وكذا عمر والخلفاء الراشدون وأحد من المهاجرين والأنصار أو أد أئمة الدين كمالك وأحمد ومن المعاصرين كالامام ابن باز والمحدث الألباني والعلامة ابن عثيمين والعلامة الفوزان وإنما جاء التصوف بعدهم وتراهم يرقصون ويصنعون حركات المجانين ويسمونه وجدا " مكاء وتصدية".
ووجه سؤالا : إلى دعاة التصوف وقولهم إن التصوف لا يذم مطلقا لأن منهم من هو على المنهج الحق!! نقول إذن لماذا يترك الصوفي الانتساب للسلف وأئمة السنة كأحمد وينتسب لهم ألا يعلم لماذا سموا بذلك أليس لتزهدهم البدعي وسلوكهم ولبس الصوف بلا داعي ومن هم اليوم؟ وسئل مالك عن لباس الصوف الغليظ فقال لا خير في الشهرة.



أخر تعديل: 2020-07-29 | 07:00 م