محمد إسماعيل - وكالات

وضع إنساني عصيب.. فيضان السودان يشرد 700 أسرة في "البحر"

thumbs_b_c_cb301aae630cfa002a4e3d1b5a2bb9fd
 
 

من بعيد يشير إلى بقايا بعض المنازل التي تبدو عائمة في المياه، قائلا: "هذا هو حالنا، منازلنا أصبحت جزء من النهر، كل شيء غرق، البيوت بما فيها من أثاث وغذاء وكساء ومعدات".

هكذا استهل أحد النشطاء بـ"حي البحر" الكائن بمنطقة اللاماب جنوبي العاصمة السودانية الخرطوم، والذي وصل مراسلا وكالة "الأناضول" إلى أطرافه بعد معاناة ورحلة قاسية، وموافقة بعد رفض مشدد من رجال المقاومة والنشطاء، حرصا على حياتهما، وخوفا أن تجرفهما مياه النهر.

لكن مهما كانت مشقة الرحلة فهي لا تبدو سوى قطرة في بحر، إذا ما قورنت بحجم المعاناة التي يعيشها نحو 700 أسرة مشردة في "حي البحر" فقط، علاوة على الآلاف الآخرين بالأحياء والمناطق الأخرى.

وتقع منطقة اللاماب في الجزء الجنوبي من العاصمة الخرطوم على ضفة نهر النيل الأبيض، أحد روافد نهر النيل الرئيس.

وعلى بعد مئات الأمتار من النيل الأبيض وفي ساحة خالية بمنطقة اللاماب أقيم سرادق كبير يضم 700 أسرة دمر الفيضان منازلها بحي البحر، بحسب المسؤول بالحي علاء الدين إبراهيم الجلال.

وقال الجلال لوكالة "ألأناضول": "منذ أن حلت الكارثة ونحن نحاول جاهدين إيواء وإطعام أكثر من 700 أسرة من حي البحر شردها الفيضان".

وأضاف: "نعتمد على المساعدات والمساهمات التي يقدمها الخيرون من أنحاء متفرقة من العاصمة، ولم يصلنا أي دعم حكومي".

وناشد الجميع "بتقديم المساعدات الإنسانية لهذه الأسر التي فقدت كل ما تملك وهي في حاجة للغذاء والإيواء" .

إحدى المواطنات المتضررات قالت للأناضول: "الوضع صعب وأسرنا تعاني ومعنا أطفال نريد خيام وطعام". 

ووفق الناشط وعضو لجنة المقاومة بمنطقة اللاماب حسن إبراهيم، فإن المياه لازالت مرتفعة الثلاثاء، و"أنا أقوم بمراقبة مياه النهر بالتناوب مع زملائي لأن أي ارتفاع للمياه قد يؤدي إلى عواقب كارثية على حي البحر بأكمله".

ويخشى المواطنون ليس من الفيضان وحده، بل تداعياته مثل انتشار الأمراض وكذلك الوضع البيئي والصحي السيء الذي سيتركه الفيضان حال انتهائه.

وتشهد أحياء الخرطوم على ضفاف النيل ورافديه "الأزرق" و"الأبيض" فيضانات أدت إلى تدمير أكثر من 5 آلاف منزل، حسب السلطات، كما تعاني أحياء العاصمة المتمركزة على ضفاف الأنهر الثلاث "النيل ورافديه الأزرق والأبيض"، من فيضانات منذ نحو أسبوعين، لم تسبق منذ 100 عام. 
والإثنين، أعلنت وزارة الداخلية السودانية، في بيان، وفاة 102 شخصًا وإصابة 46، وتضرر أكثر من 67 ألف منزل جزئيا وكليا جراء السيول والفيضانات في البلاد منذ بداية الأمطار الخريفية في يونيو الماضي.

وبحسب تقرير لمكتب الشئون الإنسانية للأمم المتحدة (أوتشا) الثلاثاء، فإنه قد تضرر أكثر من 506 آلاف شخص منذ بدء هطول الأمطار، أكثر من 110 آلاف منهم في الأسبوع الأول من سبتمبر الجاري وحده.

وأوضح التقرير أن ولاية الخرطوم بها أكبر عدد من المتضررين، فقد خلفت السيول النهرية والفيضانات المفاجئة 100 ألف شخص بحاجة إلى مأوى عاجل ومستلزمات منزلية ومياه نظيفة وصرف صحي وخدمات صحية في مدن العاصمة الثلاث" الخرطوم ، أم درمان، بحري" ، بحسب مفوضية العون الإنساني.

وعملت لجان التغيير والخدمات (لجان أحياء شعبية تهتم بقضايا الحي) ولجان المقاومة (لجان قادت التظاهرات ضد الرئيس المخلوع عمر البشير) في منطقة اللاماب على مساعدة المواطنين المتضررين من انهيار منازلهم في المنطقة.

والثلاثاء، أصدر حاكم (والي) الخرطوم أيمن خالد نمر قرارا بتكوين غرفة طوارئ الخريف الصحية برئاسة مدير عام وزارة الصحة بالولاية.

وتختص الغرفة بمتابعة الوضع الصحي بمناطق الولاية المختلفة فيما يتعلق بالأمراض الناتجة عن الخريف ومتابعة المراكز الصحية لتقديم خدمة طبية ودوائية جيدة الى جانب توفير الكوادر الصحية والأدوية وأدوات ومعينات المعامل وتوفير الفحوصات لأمراض الخريف.

فيما أفادت وزارة الري والموارد المائية أن منسوب مياه النيل بالخرطوم بلغ 17.65 مترا بزيادة عن الرقم الأعلى 17.26 مترا بـ 39 سم.

والسبت، أعلن مجلس الدفاع والأمن السوداني، حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، لمواجهة السيول والفيضانات، واعتبارها "منطقة كوارث طبيعية".

ومنذ 27 أغسطس الماضي، سجل النيل أعلى مستوى مياه منذ مائة عام، بحسب وزارة الري والموارد المائية متجاوزر حاجز 17.26 أعلى رقم مسجل للمياه بالخرطوم.

ويبدأ موسم الأمطار الخريفية بالسودان من يونيو، ويستمر حتى أكتوبر ، وتهطل عادة أمطار قوية في هذه الفترة، وتواجه البلاد فيها سنويا فيضانات وسيولا واسعة. 
أخر تعديل: 2020-09-09 | 09:24 ص