مصطفي عبد الغني

بعد الإمارات.. مملكة عربية تخطط للتطبيع مع إسرائيل

علم إسرائيل
 
 
نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن مسؤولين كبار، قولهم إن "اتصالات متقدمة" تجري الآن لتطبيع العلاقات مع مملكة عربية، أسوة بما حدث مع الإمارات.

وقال المسؤولون إن مملكة البحرين ستكون الدولة التالية التي تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل، وإن هناك اتصالات متقدمة معها بشأن الخطوة المحتلمة.

وكانت صحيفة القدس المقدسية نقلت عن مصدر مطلع في واشنطن أن مملكة البحرين وسلطنة عمان والسودان ستلحق قريبا بالإمارات.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه: "تماماً، كما توقع الرئيس (دونالد ترامب) وفريقه، خاصة (جاريد) كوشنر الذي يعتبر مهندس خطة سلام ترامب (صفقة القرن) التي أُطلقت في بداية العام، فإن الخطة تمثل تغييراً منهجياً شاملاً بما يخص السلام والاستتباب والنهوض الاقتصادي، ولذلك جاء طبيعياً أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة، التي كانت رائدة في شق علاقات تطبيعية مع إسرائيل، رائدة أيضاً في الإعلان عن هذه الخطوة".

وأضاف المصدر :"كانت الإمارات موجودة عند إطلاق خطة ترامب في البيت الأبيض (28/ 1/ 2020).. كانت واحدة من ثلاث دول عربية حضرت المراسم، إلى جانب البحرين وسلطنة عُمان، وأعتقد أنها مسألة وقت قصير جداً قبل إعلان هاتين الدولتين تطبيع علاقاتهما مع إسرائيل، خاصة أن عُمان كانت لها علاقات سابقة مع إسرائيل، واستقبلت نتنياهو العام الماضي، فيما استضافت البحرين مؤتمر "الازدهار من أجل السلام" في شهر حزيران من العام الماضي (25-26/ 6/ 2019)".

كما يعتقد المصدر أن دولا عربية أخرى ستلحق بركب الإمارات، مثل السودان، رافضاً تسليط الضوء على أي تفاصيل بهذا الشأن.

وتمكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الخميس، من إحراز انتصار خاص للدبلوماسية الأمريكية في الشرق الأوسط قبل الانتخابات المقررة في الولايات المتحدة في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني، وذلك عندما ساعد في الوساطة في اتفاق بين حليفتيه إسرائيل والإمارات.

واتفقت دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل على تطبيع العلاقات الدبلوماسية. وقالت إسرائيل أيضا إنها ستعلق خطوة ضم مناطق في الضفة الغربية المحتلة التي كانت تعتزمها.

وبعد قليل من إبرام الاتفاق هاتفيا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، كتب ترامب على تويتر: "انفراجة ضخمة"، وقال للصحفيين إنه يجري العمل على اتفاقات أخرى مماثلة في الشرق الأوسط.

وذكر بيان مشترك صدر عن الدول الثلاث إن الزعماء "اتفقوا على التطبيع الكامل للعلاقات بين إسرائيل والإمارات".

وأضاف البيان: "من شأن هذا الإنجاز الدبلوماسي التاريخي أن يعزز السلام في منطقة الشرق الأوسط، وهو شهادة على الدبلوماسية الجريئة والرؤية التي تحلى بها القادة الثلاثة، وعلى شجاعة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل لرسم مسار جديد يفتح المجال أمام إمكانيات كبيرة في المنطقة".

وأشار البيان إلى أن وفودا من إسرائيل والإمارات ستجتمع في الأسابيع المقبلة لتوقيع اتفاقات ثنائية في مجالات الاستثمار والسياحة ورحلات جوية مباشرة والأمن والاتصالات وملفات أخرى.

وأعربت السلطلة الفلسطينية عن رفضها للاتفاق، واصفة إياه بأنه خيانة للأقصى والقضية الفلسطينية برمتها. واستدعت السلطة سفيرها من الإمارات وطالبت بعقد قمتين عربية وإسلامية طارئتين لرفض هذا الاتفاق.
أخر تعديل: 2020-08-14 | 09:53 م