سامر ابو عرب

هل تنضم السعودية لاتفاق السلام مع إسرائيل؟.. "كوشنر" يرد

1042121738_0_51_5985_3288_1000x541_80_0_0_09ebe1f40c309da75d90d7146e107b4f
 
 

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن "5 أو 6 دول أخرى قد تنضم لتوقيع اتفاق سلام مع إسرائيل"، وذلك بالتزامن مع توقيع اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات والبحرين.

ورد جاريد كوشنر، مستشار وصهر ترامب، على سؤال من شبكة (CNN) حول إن كانت السعودية من بين الدول الستة التي قال الرئيس إنها مستعدة للانضمام لاتفاق السلام مع إسرائيل.

وأجاب: "اعتقد أننا شهدنا تغييرات كثيرة في المملكة العربية السعودية خلال السنوات الثلاث الماضية، الرئيس ترامب عمل على مقربة من الملك سلمان ولدينا تهديد مشترك من إيران.."

وتابع: "أعتقد أننا نشهد تشكل شرق أوسط جديد، الرئيس ترامب قدم رؤيته حول ذلك في أول رحلة له (بعد تسلمه منصبه كرئيس) إلى الرياض. اعتقد أن الزعماء تعبوا من كيفية تنفيذ الأمور سابقا—عندما نقدم صفقتنا للسلام، رأيت رفض القيادة الفلسطينية لها، يريدون مساعدة الشعب الفلسطيني، ولكنهم لن يسمحوا لهم بإعاقة المصالح القومية لهذه الدول".

وأضاف كوشنر: "ما حصل في الشرق الأوسط أن الصفقة استقبلت بصورة حسنة، هذا ما دفع البحرين للانضمام سريعا، رأوا حفاوة باستقبال الصفقة، شعوب المنطقة تعبت من الحروب ومن الصراعات ويريدون المضي قدما.."

وتابع: "عندما أعلنا عن الصفقة الأولى بين الإمارات وإسرائيل، فاجأنا الجميع، من النادر في واشنطن أن تكشف عن خبر عبر تغريدة رئاسية، الدبلوماسية التي قمت بها كانت غير تقليدية وتعرضنا لانتقادات لقيامنا بها بهذا الشكل، ولكننا أبقينا أوراقنا قريبة من مصالحنا للوصول إلى نتائج.."

وكان مجلس الوزراء السعودي أعلن في بيان الثلاثاء أن السعودية تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وتدعم جميع الجهود الرامية للوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

وقال البيان أن مجلس الوزراء "يشير إلى ما أكدته المملكة من اهتمام وحرص على وحدة وسيادة وسلامة الأراضي العربية وعدم قبولها بأي مساس يهدد استقرار المنطقة ووقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعم جميع الجهود الرامية إلى الوصول لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية بما يمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".
أخر تعديل: 2020-09-16 | 09:59 ص