سامر أبوعرب

قبل الانتخابات

أوغندا تحظر جميع وسائل التواصل الاجتماعي

موسيفيني
ADS

أغلقت أوغندا، الثلاثاء، جميع وسائل التواصل الاجتماعي في البلاد، في أعقاب اتهامات للرئيس يوري موسيفيني إلى "فيس بوك" بالانحياز لصالح منافسه في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم الخميس.

واعتذر موسيفيني (76 عامًا)، عن الإزعاج الناجم عن الحظر، لكنه قال إن أوغندا لم يكن لديها خيار بعد أن حذف "فيس بوك" العديد من الحسابات المرتبطة بحملته لإعادة انتخابه.

وقال في خطاب وطني: "إذا كنت تريد أن تنحاز إلى (الحزب الحاكم) ، فلن تعمل هذه المجموعة في أوغندا. لا يمكننا أن نتسامح مع هذه الغطرسة من أي شخص يأتي ليقرر لنا من هو الصالح ومن هو الشرير".

وقال موقع "فيس بوك" يوم الإثنين، إنه أزال شبكة من الحسابات المرتبطة بوزارة الإعلام الأوغندية التي "استخدمت حسابات مزيفة ومكررة لإدارة الصفحات، والتعليق على محتوى الآخرين، وانتحال هوية المستخدمين، وإعادة مشاركة المنشورات في مجموعات لجعلها تبدو أكثر شهرة. مما كانوا عليه". 

ولم يرد عملاق الشبكات الاجتماعية على الفور على تعليقات الرئيس الأوغندي الثلاثاء، لكن "تويتر"، الذي بدا متأثرًا أيضًا بالحظر، انتقد الخطوة.

وقال في بيان، "انها ضارة بشكل كبير، تنتهك حقوق الإنسان الأساسية ومبادئ الإنترنت المفتوح، ونحن ندين بشدة إغلاق الإنترنت".

وأضاف: "الوصول إلى المعلومات وحرية التعبير، بما في ذلك المحادثات العامة على "تويتر"، ليس أكثر أهمية من أي وقت مضى خلال العمليات الديمقراطية، وخاصة الانتخابات".

ويواجه موسيفيني، الذي يحكم أوغندا منذ عام 1986، تحديًا من المغني الشعبي والنائب المعارض بوبي واين، الذي اجتذب عددًا كبيرًا من شباب البلاد.

ويستخدم واين (38 عامًا)، "فيس بوك" للتغطية الحية لحملاته ومؤتمراته الصحفية، قائلاً إن العديد من وسائل الإعلام - ومعظمها مملوكة لحلفاء حكوميين أو تديرها الدولة - رفضت استضافته.

ودعا المعهد الدولي للصحافة، وهو هيئة مراقبة إعلامية عالمية، أوغندا إلى إعادة شبكات التواصل الاجتماعي.

وقالت في بيان: "أي جهود لمنع وصول الصحفيين أو أفراد الجمهور عبر الإنترنت هي انتهاكات غير مقبولة للحق في الحصول على المعلومات".

أخر تعديل: 2021-01-13 | 12:56 م
 
ADS